في المقهى

تم النشر 1 تعليق 154 مشاهدة 2021-09-19 18:47:29 خدمات تصميم

وهاأنذا بالمقهى وحدي ...أرتشف مرارة قهوتي بصمت ...أراقب الشارع بشرود وكأنني كهذه السيارة أو تلك أنتظر ضوء إشارة المرور مؤذناً بالاستعداد للرحيل ... ولكن إلى أين ؟ إلى أين يا قلبي إلى أين ؟
يداه بعيدتان ...عيناه مستحيلتان ...عناقه سراب
باغتني صوت النادل يسألني : هل أنهيتِ قهوتك يا سيدتي ؟
أجبته : لا أدري ...........


المشاركة تعني الاهتمام، أظهر إعجابك وشارك المنشور مع أصدقائك.


faad أضاف تعليق
9 شهر

نعم، في بعض الأحيان تأخذني الدهشة من الأحداث إلى لاشيء، فتجعلنا نفقد حواسنا فيما حولنا.

الرجاء تسجيل الدخول للتعليق على هذا المنشور. إذا لم يكن لديك حساب، يرجى التسجيل.

© 2022 جميع حقوق استكتب محفوظة لشركة H2O4ID