أثرُ العمل عن بُعد على سوق العقارات العالمي

تم النشر 0 تعليق 15 مشاهدة 2022-06-23 18:19:00 خدمات تصميم

هل تتذكر اتصال الإنترنت الهاتفي القديم؟ حين كان تحميل صفحة ويب يستغرق أحياناً أكثر من دقيقةٍ. حتى تصاب بالملل أو تتراجع عن عمل أو بحث كنت متحفزاً له؟

لم يكن أحدٌ يتخيّل أنّه سيأتي وقت يكون فيه العمل عن بعد فكرةً عاديةً جداً ومتاحةً لكثيرٍ من الناس بعد أن كان فكرةً سخيفةً تماماً. ولحسن الحظ، الأمور مختلفة الآن. فقد أصبح الولوج إلى الإنترنت متاحاً للكثيرين، حتى وصل عدد الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت إلى 4.9 مليار شخص في عام 2021 كما أن غالبية الشركات تستخدمها بطريقةٍ أو بأخرى. 

كان العمل عن بعد أمراً يرغب فيه العديد من الموظفين لكنّه لم يكن متاحاً إلا في القليل من الشركات. تغيّر كل شيء في عام 2020 مع أزمة كورونا COVID-19 والحاجة إلى التباعد الاجتماعي. 

بعد تجربة العمل عن بُعد أثناء الوباء، أدركت العديد من الشركات فوائده، بما في ذلك انخفاض النفقات العامة وتحسين التوازن بين العمل والحياة الخاصّة للموظفين. 
ومواكبةً لهذه التغييرات، بدأ الموظفون وأرباب العمل ووكلاء العقارات يتساءلون حقاً عن تأثير العمل عن بعد على سوق الإسكان وشركات العقارات؟

همزة الوصل بين العمل عن بُعد وسوق العقارات

صورة من Vlada Karpovich
صورة من Vlada Karpovich

للوهلة الأولى قد تظن أنه لا ارتباط بين العمل عن بُعد وسوق العقارات. ولكن، إذا أمعنت النّظر، فمن السهل أن ترى مدى الترابط بينهما.

لا ريب أن هناك علاقة بين أساليب العمل و اقتصاد البلد وأسواقه. لذلك فإن التغيير في طريقة أداء الناس لوظائفهم يؤدي أيضاً إلى إحداث تغيير في الاقتصاد. ومن المنطقي جداً أن يحدث هذا بشكل ملحوظ في سوق العقارات إذا اعتبرنا أن المؤسسات الكبيرة والناجحة هي العميل الوفي لسوق العقارات.

مع انتشار العمل عن بُعد، لم يعد يهم مدى قربك من المكتب. ولا جريك خلف القطار والحافلة لالتحاق بعملك. لا يقتصر الأمر على هذا فقط، بل يتعدى إلى إمكانية ألا يكون الموظفون في نفس المدينة التي يعيش فيها صاحب العمل أو يكون فيها مقر الشركة حتى لا يضطروا للنهوض باكراً ومغادرة منازلهم كل صباح.

بل الأدهى والأمَرُّ أنهم لا يحتاجون بالضرورة إلى أن يكونوا في نفس الولاية أو المحافظة أو حتى نفس البلد. لقد اختار الكثيرون طريقة العمل هذه حتى يتمكنوا من تحقيق توازنٍ أفضل في حياتهم الخاصة وحياتهم المهنية.

في هذا السياق، وجدت دراسةٌ استقصائيةٌ حديثةٌ أنّ 60٪ من القوى العاملة في بريطانيا عملت عن بُعد خلال جائحة كورونا وما تبعها من سياسات التباعد الاجتماعي والإغلاق، مما يسلّط الضوء على اتساع نطاق التغيير في العلاقة بين الناس ومنازلهم.

لكن ما بدأ كحلٍ مؤقتٍ لأزمة عالميةٍ خانقةٍ، أدى إلى تحولٍ دائمٍ في ديناميكيات العمل، حيث تميل الشركات بشكل متزايدٍ نحو أنماط العمل المرنة. فقد وجدت دراسة أن خُمسي العمال البريطانيين لم ينووا أبدًا العودة إلى العمل في مكاتب الشركات.

إننا اليوم نصل إلى مربط الفرس للتفكير في كيفية تأثير العمل عن بعد في سوق العقارات. ويبقى السؤال كيف ستتكيّف العقارات مع هذا الوضع الجديد؟

أين تفضل أن تسكن؟

صورة من MART PRODUCTION
صورة من MART PRODUCTION

لقد أثّر العمل عن بعد بشكل ملحوظ على أذواق الناس وتفضيلاتهم في اختيار منازل سكنهم. فمع تغيّر الأولويات الاجتماعية والمهنيّة للناس نرى أن مالكي المنازل في جميع أنحاء المملكة المتحدة مثلاً أعادوا التفكير فيما يريدونه ويحتاجون إليه في المكان الذي سيعيشون فيه أو ينتقلون إليه. 

وكشفت الدراسة التي أجرتها FJP Investment أن 23٪ من مالكي المنازل قالوا إن ارتفاع الوظائف المنزلية وفرص العمل عن بُعد جعلهم يعيدون النظر في أولوياتهم فيما يتعلق بشراء العقارات في المستقبل.

بالإضافة إلى ذلك، فإن وجود مساحة مخصصة لمكتبٍ منزلي للعمل أصبح وجوده شيئاً مهماً بالنسبة لـ 27٪ ممن يريدون الانتقال إلى منازل جديدة أو شراء عقار في منطقة ما. كما اعتمد جذب المشترين للعقارات على ما تحتويه من مساحات داخلية وخارجية أكبر.
من الواضح للمُتمحِّص أن انتشار العمل عن بُعد كان له تأثير ملموس في نوع العقارات التي يتطلع مشتروها للاستثمار فيها.

بالمناسبة أود أن أُعلِمك أنّه إذا أردت حقاً الإنتقال من مسكنك أو شراء عقارٍ ولم تدرك بَعدُ هل تستطيع تحمّل تكاليفه أم لا؟ هذه حاسبة ذكيّة تحسب لك تكاليف الرهن العقاري وكم ستدفع شهرياً. إنها سَلِسة التعامل تستطيع تجربتها الآن.

صحيح أن الحاسبة مخصصة لسوق العقارات في المملكة المتحدة، لكن منطق الحساب يصلح لكل سوق عقاريّ في جميع أرجاء العالم.

تأتي الحاسبة المتطوّرة بخصائص لن تجدها في أماكن أخرى فهي تحسب لك القدرة على تحمل التكاليف، وتتيح لك طبع جداول سداد الدَين (amortisation)، وحساب كم المدة التي ستستغرقها لسداد كامل قرض منزلك وغيرها الكثير من الحسابات التي يحتاجها كل مهتم بالعقارات شراءً وكراءً واستثماراً.

ماذا يحدث لسوق العقارات؟

صورة من RODNAE Productions
صورة من RODNAE Productions

يمكننا من خلال القراءة والاطلاع أن نستنتج أن شراء العقارات السكنية أو استئجارها لم يتباطأ حقاً. الفرق الوحيد هو المكان الذي يختاره الناس للإقامة والسكن. 

ن الناس بعد انتشار العمل عن بعد أصبحوا يبتعدون عن مراكز المدينة الكبيرة إلى مناطق أكثر هدوءً مما سيتيح لهم قضاء المزيد من الوقت في الخارج. إذ توفّر المدن والضواحي الصغيرة نوعيّة حياة أفضل وتكلفة معيشة معقولة مقارنة بالمدن الكبيرة. 

ونظراً لتوقعات استمرار العمل عن بُعد، فمن المحتمل ألا يشعر الناس بأنهم مضطرون إلى الارتباط بموقع معين. لذلك من المتوقع أن تستمر أسواق العقارات في التغيّر.

بين شهري مارس وأفريل 2021، أجرت شركة FlexJobs دراسة على أكثر من 8500 شخصٍ تُظهر فيها أفكارهم عن العمل ومكان المعيشة.

فعند سؤالهم عن وضعهم المعيشي، أفاد 48٪ من أفراد العينة بأنهم يمتلكون منزلاً، في حين أنّ 32٪ يستأجرون شقة أو منزلاً. ويعيش 12٪ آخرون مع والديهم، وأقل من 1٪ يستأجرون بيت ضيافة (مثل Airbnb).

أما عند سؤالهم عمّا إذا كانوا سيفكرون في الانتقال أو شراء عقار آخر إذا حصلوا على فرصةٍ دائمةٍ للعمل عن بُعد، فإن ما يَقرب من 65٪ قالوا إنهم سينتقلون بالفعل أو سيفكرون جديّاً في الانتقال.

أما عن العوامل التي قد تؤثر على قرار الانتقال من عقار إلى آخر، كانت الأجوبة كالتالي:

  • 56٪ يبحثون عن نوعية حياة أفضل
  • 45٪ انخفاض تكلفة المعيشة أو تكاليف السكن
  • 35٪ يبحثون عن مناخٍ مختلفٍ أو طقسٍ أفضل
  • 24٪ يكونون أقرب من العائلة والأصدقاء
  • 13٪ الوصول إلى مدارس أفضل

إذا كنت أيضاً ممن يحب التنقل ولا يفضل المكوث في مسكن واحد طوال عمره، فسوف تساعدك هذه الحاسبة في حساب كم سيكلّفك نقل رهنك العقاري من مُقرضٍ لمقرض آخر (Remortgage)، إذا واتتك فرصة ما للعمل عن بعد.

لقد حان الوقت للمستثمرين العقاريين والقطاع العقاري ككلّ أن يتوقعوا الديناميكيات المتغيرة للعمل عن بعد، وكيف ستؤثر على علاقة الناس بمنازلهم وأمكنة عملهم. 
تَظهر في الأفق فرصٌ شتى وجب تسخيرها لبناء منازل وتصميم مساحات عقارية تتناسب مع المتطلبات والاختيارات المتجددة للعمال عن بعد، حتى نواكب المتغيرات في سوق العقارات.


المشاركة تعني الاهتمام، أظهر إعجابك وشارك المنشور مع أصدقائك.


الرجاء تسجيل الدخول للتعليق على هذا المنشور. إذا لم يكن لديك حساب، يرجى التسجيل.

© 2022 جميع حقوق استكتب محفوظة لشركة H2O4ID